نتائج باكلوريا 2015 bac فروض اختبارات التعليم الابتدائي المتوسط الثانوي الجامعي . اخبار غرداية سياحة في غرداية صور غرداية
 
الرئيسيةالبوابةقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


my facebook

karim snile

https://www.facebook.com/karim.snile.7


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 بحث حول السلم و السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ღاحساس انثىღ
مشرفة

مشرفة


مشاركات: 12424

العمر: 21
الجنس: انثى
الدولة: بلاد كيما البلدان كامل
المدينة: منعرف
تاريخ التسجيل: 22/05/2010
decoration:

مُساهمةموضوع: بحث حول السلم و السلام   السبت أكتوبر 16 2010, 19:05

السلم مبدأ ومسلك وغاية فى الإسلام
بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ الإسلام دين السلم وشعاره السلام، فبعد أن كان عرب الجاهلية يشعلون الحروب لعقود من الزمن من أجل ناقة أو نيل ثأر ويهدرون في ذلك الدماء، جاء الإسلام وأخذ يدعوهم إلى السلم والوئام، ونبذ الحروب والشحناء التي لا تولّد سوى الدمار والفساد.
ولذلك فإن القرآن جعل غايته أن يدخل الناس في السلم جميعاً، فنادى المؤمنين بأن يتخذوه غاية عامة، قال الله -عز وجل- مخاطباً أهل الإيمان:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً) [البقرة: 208]
بل إن من صفات المؤمنين أنهم يردون على جهالات الآخرين بالسلم، فيكون السلم هنا مسلكاً لردّ عدوان الجاهلين، قال تعالى: (...وإِذَا خَاطَبَهُمْ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاَما). ذلك أن مسلك السلم لا يستوي ومسلك العنف، ومسلك العفو لا يستوي ومسلك الانتقام، ومسلك اللين لا يستوي ومسلك الشدة والغلظة، ولذا كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يدعو ويوصي دائماً أصحابه بالدفع بالتي هي أحسن، والإحسان إلى المسيئين، مصداقاً لما قال تعالى موصياً سيد الخلق أجمعين -صلى الله عليه وسلم-:
(...وَلاَ تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلاَ السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ)كماأنهم دعوا إلى الجنوح للسلم فقال تعالى: (وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ) وشجع القرآن المسلمين على التزام السلم – وهذا وقت الحرب- وطالبهم بتلمّس السلم إن وجدوا رداً إيجابياً من الطرف الآخر، فقال تعالى: (فَإِنْ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمْ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلا).
لا إكراه في الدين: سلم دون تلفيق:
الإسلام رسالته واضحة، والنبي -صلى الله عليه وسلم- كان واضحاً وسيبقى دينه واضحاً للعالمين، بأن هناك فرقاً بين احترام حرية الآخرين في اختيار ما يعتقدون، وبين التلفيق بين الأديان، أو قبول أديان الضلالة.
فالإسلام متناسق وواضح ومنسجم مع منطقه الداخلي ومع الحقيقة الموضوعية، ولذلك فإنه لا يقبل التلفيق بين الأديان، فالإسلام هو الحقيقة المطلقة، ولا يقبل بحال من الأحوال قبول العقائد الأخرى في منطق الإسلام، كما أن التأكيد على التمايز بين الحق والضلال واضح في منهجه -صلى الله عليه وسلم- وذلك في سورة الكافرون حيث يقول تعالى: ( قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون ولا أنتم عابدون ما أعبد ولا أنا عباد ما عبدتم ولا أنتم عابدون ما أعبد لكم دينكم ولي دين)، ولكن في الوقت نفسه لا يصح بحال من الأحوال إجبار إكراه الآخرين على قبوله، ولذلك بيّن القرآن الكريم أن(لا إكراه في الدين) لأنه(تبين الرشد من الغي).
بل إن القرآن نفسه به آيات كثيرة تدعو إلى احترام عقائد الآخرين حتّى ولو كانت فاسدة وغير صحيحة، وذلك لسماحة الإسلام حتى في مقابل أصحاب العقائد الضالّة التي لا قداسة لها في نظر الإسلام. فأمرنا الله تعالى بعدم إيذاء غير المسلمين وإثارتهم وإهانة دينهم أو أديانهم عبر سبّ آلهتهم فقال سبحانه:
(وَلاَ تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ فَيَسُبُّوا اللهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْم) بل دعانا إلى اتخاذ مسلك آخر أكثر إيجابية ومبدئية، وهو منهج الإحسان والدعوة بالحسنى بدل السبّ والشتم والشحناء؛ لأنه مناقض لمنهج الاسلام وغايته في تحقيق السلم، فقال تعالى: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُو أعلم بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُو أعلم بِالْمُهْتَدِين).
صفح من أجل السلم:
من أجل تحقيق رسالته في السلم فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- يعلمنا مسلكاً مهماً آخر لتحقيق السلم، وذلك من خلال حثّنا على الصّفح وغضّ النظر عن إساءة الآخرين. ووضع القرآن الكريم لذلك آيات بينات تُعدّ دستورا يقول تعالى:
(وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ).التغابن14وقال سبحانه: (وَلْيَعْفُواوَلْيَصْفَحُو ا أَلاَ تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللهُ لَكُمْ). [النور: 22]، وقال تعالى: (فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الُْمحْسِنِينَ) [المائدة: 13]،وقال عزوجل:(وَإِنَّ السَّاعَةَ لآتية فَاصْفَحْ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ) [الحجر: 85]، وقال سبحانه: (فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلاَمٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ) [الزخرف:89] ، وقال تعالى: (فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللهُ بِأَمْرِه) [البقرة: 109]. هذا بالإضافة إلى الآيات التي تدل على الغفران والغضّ عن السيئة والمحبة والإحسان وما أشبه.
ولقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- نموذجاً وقدوة في الصفح والعفو من أجل السلم مبدأ وغاية، لقد كانت المرحلة المكية من الدعوة النبوية فترة عصيبة أُوذي فيها النبي -صلى الله عليه وسلم- في شخصه الكريم، وفي أهل بيته وفي صحابته، ولكنه لم يكن يرد الإيذاء، بل كان يردّ رداً جميلاً، فحين كان أبو لهب يرميه بالحجارة، وأم جميل تلقي في طريقه الأشواك، وبعض الكفار يلقي سَلَى الشاة على رأسه وهو قائم يصلي عند الكعبة، وبعضهم يبصق في وجهه الطاهر الشريف، وأبو جهل يشج رأسه وغيرها، كان صلى الله عليه وسلميقول: "اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون"، ثم إنه لما انتصر على قوى الكفر والطاغوت ورجع إلى مكة فاتحاً كان أرحم بأهلها من الأم بولدها، وحقق السلم المطلق فلم تُرق قطرة دم في فتح مكة، ولما قال بعض أصحابه: "اليوم يوم الملحمة" قال: "بل اليوم يوم المرحمة"، وخاطب أهل مكة قائلاً: "ما تظنون أني فاعل بكم"، وقد أقدره الله عليهم، قالوا: "أخ كريم وابن أخ كريم"، فقال: "اذهبوا فأنتم الطلقاء"، وكان يوماً سجله التاريخ في تحقيق الفتح بالسلم، فهل هناك سلم مثل سلم محمد صلى الله عليه وسلم.
السلم ركيزة الإسلام
لقد شغل السلم حيزا كبيرا في التشريع الاسلامي مستمدا من القرآن الكريم والسنةالنبوية الشريفة وقد لا يعبر عنه بكلمة سلم لكنه يأتي احيانا بها او ببعض مرادفاتهافي ذات المعنى الذي هو عكس الإرهاب والعنف
يا ايها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة
وقد جعل الله سبحانه وتعالى السلم اسما من اسمائه المباركة
( هو الله الذي لا اله.إلا هو الملك القدوس السلام..)
ويضاف الى ذلك التحية الاسلامية التي تسبغ جمال السلام على المسلمين الذينيتبادلونه كتحية والفة وقول الله عز وجل(تحيتهم فيهاسلام..).
ادفع بالتي هي احسن فاذا الذي بينك وبينه عداوة كانه وليحميم
فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك
اذن فان الاسلام الحقيقي بتشريعاته قائم على اعتبار العلاقات الاجتماعية هيعلاقات انسانية في المحبة والتواصل والعدالة كل ذلك باسلوب السلم والسلام والمرونةبل ان الرحمة المتبادلة تطغى في السلوك وتعلو على القوة والسلاح
يقول الامام الشيرازي ان الحرب واستعمال القوة حالة تخرج عن القاعدة ذلك لانالاسلام هو المهادنة والحوار والسلم واذا كان ثمة حاجة لاستعمال العنف إن هدف القاعدة هو السلمالشواذ اي انها ليست القاعدة.لاالعنف .
والصوت الشيرازي كان ولا يزال صوتا دؤوبا للتثقيف على هذا المبدأ في النطاقالمجتمعي والسياسي والانفتاحي على الساحة العالمية منطلقا بان الاسلام لم يتحدديوما في رقعة جغرافية انما هو دين عالمي يشمل الشعوب كافة دون استثناء، والنظرة هذههي النظرة الحقيقية في التعامل مع الآخر المختلف مهما ابتعد جغرافيا او فكريا اوقرب فالسلم في التعاطي والتفاعل وحل الاشكاليات يعد مقياسا اسلاميا في استيعابالرسالة الربانية وفهم فحواها فالحروب والمعارك التي خاضها البشرضد بعضهم البعض لمتنتج ناتجا اخلاقيا ولم تحل المعضلات انما كانت على الدوام تزيد من اضافة اشكالياتاكثر تعقيدا وترتكس بالبشر الى درجات ادنى مما كانوا عليه بكونها تستهدف الانسانوتركيز عذاباته ومعاناته وحرمانه من الحياة بعد ان تتسيد القوة الغاشمة على مصائرالشعوب وتتصادر العدالة والحريات ويحل القمع والارهاب والاقصاءوفي اوقاتنا المعاصرة تنامت القوة بحيث تماهت مع الثقافة الاجتماعية واصبحت مرضاسلوكيا في التعامل اليومي بين افراد المجتمع وينعكس ذلك بالطبع في المؤسسات التيتتصدى للعمليات الادارية والامنية.
لغة الكراهية المسبقة مع الآخر المختلف وهذه اللغة تعمم الكراهية لاي مجتمع بناءعلى موقفها من النظام السياسي او السلطوي في ذلك البلد فنحن نقول الغرب العدو ونطلقعليه اسماء اخرى ولا نفرق ولا نعبر عن ان العداء لايخص تلك الشعوب التي يفترض انبيننا وبينها تواصل انساني وان تلك الشعوب في اقل تقدير تحتوي مسلمين امريكان بنسب كبيرة جدا.
وان من كبير الأخطاء ان يظن المسلمون بان الإسلام عائد بالمولد الى رقعتهمالجغرافية وانهم اولى به كامتياز او كمربع إسلامي خالص ليس به اشكال او ما يخالفالرسالة الإسلامية وهذا الخطأ حادث فعلا بسبب القراءة المغلوطة للمجتمعات الاسلاميةلان قراءة المجتمعات الاسلامية الواقعية يمكن من خلالها ومن خلال قراءة نظمهاالسلطوية ان نستشف بان الدول التي تندرج ضمن العنوان الاسلامي لا تحوز حتى على نسبةالمقبول الذي يمكن معالجته، لكننا نجد بان البنية الثقافية في اوربا مثلا يمكن انتكون في مستوى التناغم والتجانس بين المنظور الاسلامي وبين المستوى الثقافي المتقدمالذي يشبه بدرجات كبيرة الجانب الاخلاقي الاسلامي في السلوك والحقوق والعلاقاتالاجتماعية
ان العداء المسبق والكراهية المعلنة بقالب التعميم هو تثقيف واعداد للعنف وتلويحبالحرب المؤجلة المكتومة والكامنة لاتتسق ابدا مع المفهوم الاسلامي كرسالة يجبتبليغها للجميع بلا استثناء وكرسالة يجب سماعها من الآخر من وجهة نظره فكثير منالمؤلفات الغربية تحدثت عن الاسلام وكتبت عنه وجادلت فيه بحيث ان تلك المؤلفاتالغربية عدت مراجع محترمة في البحوث الاسلامية وهذا من كون الكتاب الذين كتبوا عنالاسلام كانوا معنيين بهذه الرسالة الربانية
وعلى قول العلامة محمد باقر الصدر لو ان المفكرين الغربيين اخذوا او قرأواالرسالة الاسلامية ولم تسيطر عليهم فكرة الكنيسة لكان للاسلام شأن آخر وهذا القولاو ما يشابهه قاله العلامة حسن الشيرازي ايضا في احد مؤلفاته المهمة


اجوائز نوبل فيالسلام
1929م
* فرانك بيلينجز كيلوج ¸أمريكي· لدوره التفاوضي في ميثاق كيلوج ـ برياند.
1930م
ناثان سودربلوم ¸سويدي· لكتابته عنالسلم والعمل لتحقيقه.
1931م
* جين آدمز ¸أمريكية· لعملها مع الجمعية النسائية العالمية من أجلالسلام والحرية. ونيكولاسبتلر ¸أمريكي· لعمله مع وقف كارنيجي للسلام العالمي.
1932م
لم تُمنح.
1933م
السير نورمان أنجل ¸بريطاني· لعمله في المعهد الملكي للشؤون العالمية وعصبةالأمم ومجلسالسلام القومي.
1934م
آرثر هندرسون ¸بريطاني· لإسهاماته رئيسًا للمؤتمر العالمي لنزع السلاح.
1935م
كارل فون أوستيزكي ¸ألماني· لدعمه مبدأ نزع السلاح العالمي (تأخر تسليم الجائزةحتى عام 1936م).
1936م
كارلوس سافدرا لاماس ¸أرجنتيني· لدوره التفاوضي لإيجاد حل سلمي بين بوليفياوباراجواي في حرب تشاكو.
1937م
إدجار ألجرنون روبرت جاسيون سيسل ¸بريطاني· لمساهماته في عصبة الأمم وعمله معحركات السلام.
1938م
المكتب الدولي للاجئين لقيامه بعمليات إغاثة بين اللاجئين.
1939-1943م
لم تمنح.
1944م
الصليب الأحمر الدولي لقيامه بأعمال إسعاف أثناء الحرب العالمية الثانية.
1945م
* كوردل هل ¸أمريكي· لجهوده وهو وزير للخارجية، من أجل السلام.
1946م
جون موت ¸أمريكي· لمساعدته النازحين وإميلي جرين بالش ¸أمريكية· لعملها معالجمعية النسائية العالمية من أجلالسلام والحرية.
1947م
مجلس الأصدقاء للخدمات في بريطانيا وجمعية الأصدقاء الأمريكية للخدمات لقيامهمابأعمال إنسانية.
1948م
لم تُمنح.
1949م
جون بويد أور ¸بريطاني· لإدارته منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة.
1950م
* رالف بنش ¸أمريكي· لعمله كوسيط من الأمم المتحدة في فلسطين في عامي 1948 و1949م.
1951م
ليون جوهو ¸فرنسي· لجهوده في تنظيم نقابات العمال الوطنية والعالمية.
1952م
* ألبرت شفايتزر ¸ألماني الأصل· لأعماله الإنسانية في إفريقيا (تأخر تسليمالجائزة حتى عام 1953م).
1953م
* جورج ك. مارشال ¸أمريكي· لجهوده من أجلالسلام من خلال وضعه لخطةإنعاش الاقتصاد الأوروبي.
1954م
المفوضية العليا للأمم المتحدة لشئون اللاجئين لتوفيرها الحماية لملاييناللاجئين وسعيها لإيجاد حلول دائمة لمشاكلهم (تأخر تسليم الجائزة حتى عام 1955م).
1955- 1956م
لم تُمنح.
1957م
* لستر ب. بيرسون ¸كندي· لتشكيله قوة تابعة للأمم المتحدة في مصر.
1958م
دومينيك جورج بير ¸بلجيكي· لأعماله في مجال توطين النازحين.
1959م
* اللورد نويل ـ بيكر ¸بريطاني· لأعماله في دفع عمليةالسلام ونزع السلاح.
1960م
* ألبرت جون لوثولي ¸جنوب إفريقيا· لحملته السلمية ضد القيود العنصرية في جنوبإفريقيا.
1961م
داج هامرشولد ¸سويدي· لجهوده من أجل تحقيقالسلام في الكونغو (مُنحالجائزة بعد وفاته).
1962م
* ليناس بولنغ ¸أمريكي· لجهوده في منع الأسلحة النووية خصوصًا حملته ضد تجاربالأسلحة النووية.
1963م
اللجنة العالمية للصليب الأحمر ورابطة جمعيات الصليب الأحمر لأعمالهماالإنسانية.
1964م
* مارتن لوثر كنج ¸الأصغر· ¸أمريكي· لقيادته صراع السود من أجل المساواة فيالولايات المتحدة بالوسائل السلمية.
1965م
جمعية الأمم المتحدة لرعاية الطفولة ¸اليونيسيف· لمساعدتها للأطفال.
1966-1967
م لم تُمنح.
1968م
رينيه كاسين ¸فرنسي· لدعمه لحقوق الإنسان.
1969م
* منظمة العمل الدولية لجهودها من أجل تحسين أوضاع العمل.
1970م
* نورمان بورلوج ¸أمريكي· لدوره في تطوير حبوب عالية الإنتاجية زادت من إنتاجالأغذية في الدول النامية.
1971م
* فيلي برانت ¸ألماني· لجهوده في تحسين العلاقات بين الدول الشيوعية وغيرالشيوعية.
1972م
لم تُمنح.
1973م
* هنري كيسنجر ¸أمريكي· ولي دوك تو ¸فيتنامي شمالي· لجهودهما في مفاوضاتاتفاقية وقف إطلاق النار في الحرب الفيتنامية (رفض لي دوك تو الجائزة).
1974م
* سين ماكبرايد ¸أيرلندي· لجهوده من أجل ضمان حقوق الإنسان عن طريق القانونالدولي وإيساكو ساتو ¸ياباني· لمجهوداته من أجل تحسين العلاقات الدولية ووقف انتشارالأسلحة النووية.
1975م
أندريه سخاروف ¸روسي· لأعماله من أجلالسلام ونبذ العنف والأعمال الوحشية.
1976م
ميريد كوريجان وبتي وليامز ¸أيرلنديان· لتنظيمهما حركة وقف القتال بينالبروتستانت والكاثوليك في أيرلندا الشمالية (تأخر تسليم الجائزة حتي عام 1977م).
1977م
منظمة العفو الدولية لمساعدتها المعتقلين السياسيين.
1978م
* أنور السادات ¸مصري· ومناحيم بيجن ¸إسرائيلي· لجهودهما من أجل التوصل إلى حلللنزاع العربي الإسرائيلي.
1979م
الأم تيريزا ¸هندية· لمساعدتها فقراء الهنود.
1980م
أدولفو بيريز إسكيفل ¸أرجنتيني· لدوره في منظمةالسلام والعدل في أمريكااللاتينية. وهي منظمة تعمل من أجل قضية حقوق الإنسان.
1981م
المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لحمايتها لملايين اللاجئينالفيتناميين وغيرهم.
1982م
* ألفا مردال ¸سويدي· وألفونسو جارسيا روبلز ¸مكسيكي· لمساهماتهما في مفاوضاتالأمم المتحدة لنزع السلاح.
1983م
* ليخ فاليسا ¸بولندي· لجهوده في منع العنف أثناء محاولات الحصول على حقوقالعمال.
1984م
* ديزموند توتو ¸جنوب إفريقيا· لقيادته حملة سلمية ضد التفرقة العنصرية فيبلده.
1985م
اتحاد الأطباء لمنع الحرب النووية، لتثقيفه الجمهور عن تأثيرات الحرب ا لنووية.
1986م
* إلي ويسل ¸أمريكي· لجهوده في مساعدة ضحايا الاضطهاد والتفرقة العنصرية.
1987م
أوسكار أرياس سانشيز ¸كوستاريكي· لوضعه خطة لإنهاء الحروب الأهلية في أمريكاالوسطى.
1988م
قوات الأمم المتحدة لحفظالسلام لمساعدتها في ضبط النزاعات العسكرية في الشرق الأوسطوأجزاء أخرى من العالم.
1989م
دالاي لاما ¸تيبتي· لصراعه السلمي من أجل إنهاء الحكم الصيني للتبت.
1990م
* ميخائيل جورباتشوف ¸روسي· لجهوده من أجل السلام العالمي بما في ذلكدوره في تخفيف التوتر بين الدول الشيوعية وغير الشيوعية.
1991م
أونج سان سو ¸بورمية· لكفاحها السلمي لتحقيق الديمقراطية وحقوق الإنسان فيبورما.
1992م
ريجوبيرتا منشو ¸جواتيمالية· لعملها للحصول على احترام حقوق شعوب هنود أمريكاالجواتيماليين.
1993م
ف.و. دي كليرك ¸جنوب إفريقيا· * ونلسون مانديلا ¸جنوب إفريقيا· لمساعدتهما فيتحقيقالسلام فيجنوب إفريقيا
1994م
* ياسر عرفات (فلسطيني) * وإسحق رابين * وشمعون بيريز (إسـرائيليـان) لجـهودهـــم فـي إنهــاء الصـــراع بين الفلـسطينيـين واليهود.
1995م
جوزيف روتبلات ¸بريطاني من أصل بولندي· لعمله في تطوير أول قنبلة ذرية، ومؤتمربقوش للعلوم والشؤون العالمية ¸كندا· الذي حذر من أخطار الحرب النووية.
1996م
الأسقف كارلوس بيلو وخوزيه هورتا ¸تيمور الشرقية· لجهودهما في إنهاء الصراع بينتيمور الشرقية وإندونيسيا.
1997م
منظمة الحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية ومنسقتها جودي وليمز (أمريكية) لجهودهما في إزالة وحظر استخدام الألغام المضادة للأفراد.
1998م
جون هيوم (بريطاني) وديفيد ترمبل (بريطاني) لجهودهما في إنهاء الحرب بينالبروتستانت والكاثوليك في جمهورية أيرلندا الشمالية.
1999م
منظمة أطباء بلا حدود، لتقديمها خدمات إنسانية في عدة قارات.
2000م
كيم داي جونج (كوري جنوبي) لعمله من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في كورياالجنوبية خاصة وشرق آسيا عامة، ولإرسائه دعائمالسلام والمصالحة مع كورياالشمالية.
2001م
كوفي عنان ومنظمة الأمم المتحدة لجهودهما في حفظالسلم والأمن في العالم.
2002م
جيمي كارتر (أمريكي) لجهوده في ايجاد حلول سلمية للنزاعات الدولية وتعزيزالديمقراطية وحقوق الإنسان.

صور لبعض الشخصيات التي عرفت بنزعتها السلمية






الحمامة البيضاء من علامات السلم و الأمن


أهمية السلم:
*فرض النظام والأمن والاستقرار.
*ضمان الحقوق المدنية والسياسية للمواطنين.
*التمتع بممارسة الديمقراطية وحرية التعبير.
*تحقيق المساواة امام القانون بين الجميع على اختلاف الالوان والاجناس.

/ صرخة طفل:

" إلهى إلهى ترى قد إشتد الظلام الحالك على كل الممالك ، وإحترقت الآفاق من نائرة النفاق ، وإشتعلت نيران الجدال والقتال فى مشارق الأرض ومغاربها ، فالدماء مسفوكة والأجساد مطروحة والرؤس مذبوحة على التراب فى ميدان الجدال ، رب رب ارحم هؤلاء الجهلاء وانظر اليهم بعين العفو والغفران واطف ِ هذه النيران حتى تنقشع هذه الغيوم المتاكثفة فى الآفاق حتى تشرق شمس الحقيقة بأنوار الوفاق وينكشف هذا الظلام ويستضئ كل الممالك بأنوار السلام ، رب انقذهم من غمرات بحر البغضاء ونجهم من هذه الظلمات الدهماء وألف بين قلوبهم ونور أبصارهم بنور الصلح والسلام ، رب نجهم من غمرات الحرب والقتال وانقذهم من ظلام الضلال واكشف عن بصائرهم الغشاء ونور قلوبهم بنور الهدى وعاملهم بفضلك ورحمتك الكبرى ولا تعاملهم بغضبك الذى يرتعد منه فرائص الأقوياء ، رب قد طالت الحروب واشتدت الكروب وتبدل كل معمور بمطمور رب نور القلوب بسراج محبتك إنك أنت الكريم ذو الفضل العظيم وإنك أنت الرحمن الرحيم"



3/اطفال الجزائر ينادون معا إلى الوئام:

هيـا إلـى الـوئـام يـا إخوتـي الكـرام!
قد رفرفـت بـأرضنـاحـمـائـم السـلام!
هـيـا يـا رفــاقلـن ـتـ ركالشـقـاق
بـالصفـح و الوفـاقفـيـالــه إكــرام!
لنسعـد الـجمـيـعبسـلمنـا الـوديـع
بـحـلمنـا الرفيـع سنـتـرك الـخصـام!
لـنـمـلإالـبـلادالأمـن للـعـبــاد
ونـهجـر الأحـقـادلنـفــرح الأنــام!
قدجـاء فـي القـرآنبـأوضـح الـبـيـان
بـأنـنـا إخــوانوديـنـنـاالإسـلام!
بـالـود والـوفــاءونـعـمـة الإخــاء
نترقـى إلـى العليـاءعلى مـدى الأيــام!
بالـجـد والتفـانـيو تـركنـا التـوانـي
نـحقـقالأمـانـيفـي موطـن الإقـدام!
فلتفرحـوا يا إخوتـي وأنتـم يـارفـقتـي
وـلتفخـر يـا أمتـيبـالسيـر لـلأمــام!
لنـبـنـي الـبـلادونـصنـع الأمـجـاد
كي نصبـح الأسيـادفــذلـك الـمـرام!
إن نـوفبـالعهـودعلى خطى الـجـدود
من كـانوا كالأسـودهيهـات أننـضـام!
طوبى لكـم يا إخوتـيبـالألـف والـمـودة!
ولتهتفـي يـا أمتـيمعـا إلـى الـوئـام!
فـي موطـن الأمـانجـزائـر الشجـعـان!
بـالعلـموالإيـمـاننـــــو دع الآلام!
نــودع الـبـكـاءوالشـروالـبـــلا ء!
إلـى غـد الصـفـاءلنـهـزم الـحـمـام!
ستعجـب الشعـوببتـركنـا العيــوب!
و نـقتفـي الـدروبعلـى خطـى الوئـام!
سنـغـرسالـورودفـي التـل و النـجود!
و للــورى نـقـودقـوافـل الـســلام!

4/نداء للسلام من المتعطشين للسلام:

ايتها الحرب الجبارة كفي عن قتل الابرار
ايتهاالحرب الجبارة كفاكي ظلماالاحرار
لقد عشنا سنيناطويلة نحاول وقفالدمار
فلماذا لا نعيش فيسلام و ننشر الحب والوئام
فهيا اصحوا يا عرب من هذاالمنام فليس السلام مجردكلام
هيا قفوا و تعاونوا على نشرالسلام
فلنقف جميعامتعاونين متحابينمتفائلين
ننقذ اخواننا المسلمين و نحررهم منالمعتدين
فلنسعى جاهدين
لوقف الظلم و نشر السلامفسلام سلام ما احلىالسلام



*إن الشعر كان دائماً لسان الأمة و روحها ، وهو الذي عبر عن أحلامها وفلسفتها ، وكاندائماً جسراً ثقافياً وروحانياً بين الأمم المختلفة مقرباً ما بينها ، وجامعاًإياها في رحاب الإنسانية. إننا بالشعر ندرك إنسانيتنا ، ونحقق هويتنا الخاصة بكلمنا كأمة مختلفة عن الأمم الأخرى ، ولكن هذا الاختلاف يصبح في رحاب الشعر رباطاًجميلاً يجمعنا في بوتقة الإنسانية في إطار من الحب والسلام والوفاق بين الإنسانوأخيه الإنسان. لكن هذه الإنسانية لن تنعم بوئام حق وسلام شامل إلا بنبذ أسبابالصراعات التي تنشأ بين الأمم ، فيرحل المحتلون عن الأراضي التي اغتصبوها زوراًوبهتاناً وعدواناً ، ويعود أصحاب الأراضي إلى أراضيهم التي سُلِبَتْ منهم ، حينئذفقط سيكون هناك أملٌ في سلام عادل وشامل ، حينئذ فقط ستنعم الإنسانية والطبيعةبانسجام و وئام ، حينئذ سيكون للناس امال وطموحات بغد افضل ومستقبل اشرق.

7- خاتمة:

*في عصر السباق نحو التسلح والدمار لا نماك الا ان نتحسر على الواقع المرير الذي نعيشه وعلى الارواح التي تزهق كل يوم والدماء التي تسفك كل ثانية . كثيرٌ من الأشياء تفرقنا ، وتجعلنا نبدو وكأننا في اختلافنا محالٌ أن نلتقي. منها اللغة ، الدين ، التاريخ ، الوطن . على الرغم من كل هذه الأشياء التي قدتباعد ما بيننا إلا أن هناك عاملاً مشتركاً بين كل الأجناس برغم كل هذه الاختلافاتوهو الإنسانية. فكلنا بلا شك ننتمي إلى الإنسانية ديناً لا نختلف عليه ،ولغة نفهمها جميعاً ، وجنسية نحملها.هذه الإنسانيةالتي تذوب فيها كل الفروق هي الأمل الأوحد من أجل عالم يسوده الوئام والوفاق هي الوطن الأكبر الذي نولد منتمين إليه دون حاجة إلى جواز سفر أو بطاقةإثبات هوية.


- هذا ما يجعل وقف التجاربالنووية ونزع السلاح النووي من أي بلدٍ يمتلكه واجبٌ علينا ، فليس من العقل إعلانالحرب على بلد بدعوى محاولة امتلاك سلاح نووي وغض الطرف عن بلد آخر يمتلك ترسانة منالأسلحة النووية تكفي لتدمير الكرة الأرضية عدة مرات إنها كارثة محدقة بنا وإن لمنسارع الآن بوقف هذه الانتهاكات بوازع من ضميرنا الإنساني فقد يكون الوقت متأخراًلاحقاً. نحن بحاجة إلى جراءة في الحديث عن ثقافة جديدة تنظر إلى الواقع بلغة مختلفة لايسمح فيها لمتطرف يختفي خلف الجدران التاريخية ليذكرنا بالصراعات ويمليعلينا آلية تاريخية متطرفة.

-------------------------------------------------------------------------------

















لا يحزنك إنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

بحث حول السلم و السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى غرداية Ghardaia HD ::  ::  ::  :: -
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع